هي القضية الإنسانية التي تخلى عنها الكثير .. بحجج واهية .. تعست الأفكار والمذاهب التي جعلت قلوب أصحابها لا تتفطر على مشهد طفل مسكين ينحر وأصدقاؤه يشاهدون ويترقبون المصير نفسه .. البعض يتحدث عن قضايا العالم ويساويها بكارثة الشعب السوري .. والقياس في ذلك ظلم .. لا يرضى به قلب كل حي مهما كان دينه و مذهبه ..
 
نحن نعلم أن هناك من يتاجر بهذه القضية الإنسانية باسم الثورة المجيدة ، لكن الله سبحانه وتعالى هو أعلم بالسرائر والخافي والقاصي والداني فاللهم نستودعك أهل سوريا بكل مذاهبهم واطرافهم فإنه لا تضيع ودائعك .. واللهم عليك بكل ظالم وأعوانه ومن يعين أعوانه ..
 
ولقد اختارت لكم جريدة حياد الإلكترونية قصيدة " أبكي على الشام " من كلمات عضو هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتور عبدالمحسن الطبطبائي وإلقاء القارئ مشاري راشد العفاسي .
 
نرجو من الله ان يكشف كروب المسلمين في كل مكان وينعم عليهم بالأمن والأمان والاستقرار إن ولي ذلك والقادر عليه ...  آمين